رئيس "صندوق الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقارى" تفتتح المؤتمر السنوي الـ38 للاتحاد الأفريقي لتمويل الإسكان" تحت عنوان "مستقبل حضري أخضر للإسكان ميسور التكلفة" 
 
2022. 11. 28. 
 

بالنيابة عن وزير الإسكان:

 

رئيس "صندوق الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقارى" تفتتح المؤتمر السنوي الـ38 للاتحاد الأفريقي لتمويل الإسكان" تحت عنوان "مستقبل حضري أخضر للإسكان ميسور التكلفة"

 

 

افتتحت السيدة / مي عبد الحميد، الرئيس التنفيذي لصندوق الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقارى، بالنيابة عن الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، فعاليات المؤتمر السنوي الثامن والثلاثين للاتحاد الأفريقي لتمويل الإسكان "AUHF"، ويُعقد تحت عنوان "مستقبل حضري أخضر للإسكان ميسور التكلفة"، ويستضيفه وينظمه في دورته الحالية، صندوق الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقاري، بالمشاركة مع الاتحاد الأفريقي لتمويل الإسكان.

 

 

واستهلت السيدة / مي عبد الحميد، كلمتها، بالترحيب بأشقائنا من القارة الأفريقية، وجميع الحضور بهذا المؤتمر الأفريقي الهام، الذى تستضيفه مصر لأول مرة، تحت رعاية دولة رئيس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولي، وبعد أسبوع من اختتام الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر المناخ بمدينة شرم الشيخ، كما تقدمت بالشكر لرعاة الصناعة المحليين والذهبيين والفضيين الذين يتعاونون معنا لإنجاح هذا المؤتمر، والشكر موصول أيضا للزملاء من الاتحاد الأفريقي لتمويل الإسكان، على جهودهم المبذولة لتنظيم المؤتمر.

 

 

وأوضحت الرئيس التنفيذي لصندوق الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقارى، أن المؤتمر يدعو أعضاء الاتحاد الأفريقي لتمويل الإسكان، وجميع المهتمين من مختلف أنحاء العالم، للمشاركة في حوار ثري، والتعبير عن رؤاهم وخبراتهم في مجال الإسكان الأخضر، والتمويل الأخضر، مؤكدة أن المؤتمر سيمثل فرصة ممتازة لعرض مستقبل الإسكان الحضري الأخضر الميسر في القارة الإفريقية، والتركيز على تطبيق "الأخضر" ضمن واقع الإسكان الميسور من خلال العروض التقديمية وحلقات النقاش حول موضوع المؤتمر، ومعلنة عن جانب جديد، ولأول مرة للمبتكرين، لإطلاعنا على حلولهم المبتكرة في مواجهة التحديات البيئية التي تواجه الإسكان ميسور التكلفة.

 

 

وقالت السيدة / مي عبد الحميد: يسعدنا أن نشارك الحضور الكريم بالمؤتمر، التجربة المصرية في مجال الإسكان ميسور التكلفة من خلال "برنامج سكن لكل المصريين" وهى المبادرة التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي، والتى قدمت أول مبادرة وطنية مصرية لمباني الإسكان الاجتماعي الأخضر في المنطقة، ولن تقتصر الوحدات السكنية ذات الأسعار المعقولة فى هذه المبادرة على مفهوم المأوى، ولكنها ستلبي المتطلبات الرئيسية للسكان من خلال توفير جميع الخدمات اللازمة التي تتبع استراتيجيات لمكافحة تغير المناخ، وتعزيز قدر أكبر من الاستدامة والقدرة على الصمود، وفي نفس الوقت تحقيق التزام الصندوق بتوفير مليون وحدة سكنية ميسورة التكلفة.

 

 

وأضافت الرئيس التنفيذي لصندوق الإسكان الاجتماعي: بما أننا نعتقد أن العلاقة بين المناخ والإسكان تسير في اتجاهين، فالإسكان من خلال إنشائه والحياة المستمرة به، له تأثير على البيئة، وكذا البيئة لها تأثير على الإسكان والأسر، مشيرة إلى أن برنامج سكن لكل المصريين، اعتمد نظام تصنيف الهرم الأخضر (GPRS)، حيث بدأ بالفعل إنشاء أول 7000 وحدة تجريبية للبرنامج والتي سيتم اعتمادها من نظام تصنيف الهرم الأخضر، بهدف بناء 25000 وحدة على مدار العامين المقبلين، وجميع مواد البناء صديقة للبيئة، بجانب استهلاك أقل قدر ممكن من الطاقة، ويقدم نظام الهرم الأخضر ممارسات صديقة للمناخ في جميع مراحل عمر المباني، وستكون هناك فرصة حقيقية للأعضاء لزيارة أحد مشاريع الإسكان الاجتماعي الأخضر التابعة لصندوق الإسكان الاجتماعى فى مدينة حدائق العاصمة.

 

٢٨/١١/٢٠٢٢

 
 
 
الصفحة الرئيسيه
 
عدد زوار الموقع

جميع الحقوق محفوظة لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة